حكاية العم ايوب الجزء الاول

    شاطر
    avatar
    ابومؤيد
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 166
    السكن : المايقوما شرق شارع الكلس
    اين درست الإبتدائية : التضامن الابتدائية
    مكان الاقامة : U A E
    تاريخ التسجيل : 24/10/2007

    حكاية العم ايوب الجزء الاول

    مُساهمة من طرف ابومؤيد في الأحد 25 نوفمبر - 16:17

    []
    يمكن تكون قصة قديمة لكن برضو قلت اشارك بيها وصلتى قبل زمن من اخى عزيز

    ستيقظ (أيوب) فى صباح ذلك اليوم وكعادته فقد أشعل سيجارة (الصباح) وإتجه صوب (الحمام) ثم بعد أن إنتهت (السيجارة) عرج على (حوض الغسيل) ليتسوك.. أمسك بفرشاة الأسنان وصب (كعادته) على رأسها بعض الماء ثم تناول صباع المعجون الذى وجده ملتصق (الجانبين) تماماً إلى حد (التقوس) مما يعنى أن أحدهم قد قام بعصره لإستخراج آخر ما تبقى منه لذلك لم تنجح محاولات (أيوب) بضغطه ثم لى (عنقه) ثم (لفه) من أجل إستخراج أى جزء منه مما جعله يتناول (مكنة الحلاقه) الموضوعة أمامه على رف الحوض ليستخرج منها (الموس) ويقوم كجراح ماهر بشق (بطن) صباع المعجون طولياً ثم فتحه مستخدماً (الفرشاة) فى (خرت) بواقى المعجون (الحمراء) التى كانت تلتصق فى (أمان) على جدران الصباع مستعيناً فى ذلك بصب بعض الماء عليها... ثم أدخل الفرشاة فى فمه وهو ينظر للمرآة.

    إنتهى (أيوب) من (السواك) الذى لم يستغرق وقتاً طويلاً بسبب عدم تشبع (الفرشاة) بالمعجون فقام بوضعها جانبا وإعادتها للرف بعد أن قام بغسل فمه ثم مد يده لتناول (كروسة الأمواس) الزرقاء فى محاولة لحلاقه ذقنه فوجدها فارغة وقد إبتلت بالماء مما جعله يتندم بعض الشئ على إستخدام (الموس) التى كانت (بماكينة الحلاقه) وإتلافها فى قطع (صباع المعجون) فربما كانت تقوم بالمهمة..

    (أيوب) يكره أن تبرز شعيرات (ذقنه) البيضاء لأسباب لا داعى لذكرها الآن لذا فقد قام بإلتقاط (الموس) التى إستخدمها فى (فتح) صباع المعجون.. قام بغسلها ثم بدأ فى حلاقه ذقنه التى بدأ بعضها ناعماً وبعضها غير ذلك.

    - يا بوى عملت ليا شنو فى موضوع الرسوم دى؟؟ ناس (الجامعه) قالو ليا بنديك أسبوع كان ما جبتيهم ما ح تدخلى الإمتحان

    - يا بوى الليلة برضو ما نمشى المدرسة عشان (حق مواصلات) مافى؟

    قبل أن يرد (أيوب) رده اليومى (الله كريم ح تفرج) كانت زوجته (صفية) قد بدأت (مداخلتها) اليومية :

    - أريتا حالت السواد والرماد.. البيت ليهو إسبوعين نار ما إتولعت فيهو و(جمرتو) قاطعة؟ لا سكر لا لبن لا شاى لا..

    - عليكى الله يا (صفية) المسلسل بتاع (النقة) الكلو يوم ده خلينا منو.. ما تعكسيها علينا أصلها معكسة

    - ما معكسا براك أهو راجل (بثينة) جارتنا القريبه دى باع ليهو فرد (كليه) لى (ناس شركه بيع الأعضاء) العملوها (الجماعة ديل) زنقاتو كلها إتفكت وكمان إشترى ليهو موتر (فيسبا)

    - أنا قلت ليكى ما رافض الفكرة لكن نحنا (كلاوينا) دى تانى (نص إستوا) ما تنفع.. و(ناس الشركة) ديل ح يختوها لينا فى (الواطه) – مواصلاً- دى كلاوى إشتغلت ليها كم وخمسين سنه ماشه تنفع؟ وكمان (تتصدر بره)؟

    - إن شاء الله إشتغلت ليها ميت سنه.. كل شئ بى تمنو إنت بس أمشى شوفهم بيشتروها بى كم؟ - مستدركة – وإلا أقول ليكا أمشى هسع لى (عوض) راجل (بثينة) ده إستفسر منو

    تجربة عوض :

    بعد تردد شديد خرج أيوب من منزله وإتجه صوب منزل جاره عوض والذى وجده (بالسروال والعراقى) أمام منزله يقوم بتلميع (الموتر) بعد أن قام بغسله :

    - كيفك يا (عوض)

    - مرحب (أيوب) إتفضل لى جوه.. وإلا دقيقه أجيب ليك كرسى

    - لا.. لا.. شكرا بس الحقيقه أن جايي استفسر منك فى موضوع وكده

    - إن شاء الله خير

    - لا.. خير... أصلو فى الحقيقه.. يعنى.. فى الواقع.. اصلو (فى هذه اللحظة بالذات فكر أيوب فى مغبة سؤاله لعوض وماذا سوف يحدث لو أن المسأله كانت شمارات نسوان ساكت وإنو ما باع كليتو)

    - مالك كده متردد عاوز تستفسر من شنو يا أيوب؟

    - طبعاً يا عوض يا خوى براك شايف الحاله بقت صعبة والناس كلها بقت مفلسة وقعدت على الحديده وزول ساكت يدينك والإ تشيل منو قروش مافى والناس باعت كلو حاجة والأكل والشراب بقى فى تلتلة والأولاد والمدارس و..

    - والله الحالة بقت صعبة يا أيوب ياخوى أنا هسع القدامك ده لو ما بعت (كليتى اليمين) دى – يشير بيده نحو مكانها الفارغ!!-كان الأولاد ما مشو المدرسة ولا أكلنا حتى!!

    شعر (أيوب بإرتياح بالغ إذ أن عوض قد أزاح عنه الحرج ومشقة (فتح الموضوع) وأدخله فيه مباشرة:

    - أها ده الأنا جاييك ليهو ذاتو.. البت طردوها من الجامعة عاوزين منها قسط ما دفعتو والشفع ما مشو المدرسة (حق فطور ما عندهم) والدنيا إتسدت فى وشى وما عندى طريقة غير إنى أبيع ليا (كلية) وإلا إن شاء الله أى حاجة تانى !!

    - شوف يا أيوب الناس ديل ممكن يشترو منك كاش وممكن يشترو منك بالأقساط ويدوك مقدم

    - ما فاهم

    - أفهمك.. لو إشترو منك (كاش) ح يختو ليكا (كليتك) دى فى (الواطة) وما ح يدوك فيها سعر كويس

    - كيف؟؟

    - طيب أوريك.. قول هسع مثلا (كليتك) دى بعد الفحص طلعت سليمة وما فيها حاجة ح يقومو يقولو ليك يا نديك فيها إتنين مليون جنيه كاش أو تلاته مليون أقساط يدفعو ليكا مقدما خمسمين ألف والمليون ونص الباقية يدوك ليهو على أقساط 48 شهر.. يعنى على أربعة سنين !!

    - فى إندهاش ساخر - وهم تانى عاوزين يقعدو أربعه سنين تااانى؟

    - أنا غايتو بعت ليهم (كاش) عشان المسألة ما مضمونه تجى ناطه ليهم حاجه من (لاهاى) وإلا من (جاى) وإلا من (جاى) والمسأله (تجوط) و(كليتنا) تروح شمار فى مرقه!!

    - أها والزول هسع يمشى وين لو عاوز يبيع؟

    - إنت عاوز تبيع لى شركة ولا تبيع (للبنك)؟؟

    - والفرق شنو؟

    - أول حاجه عندك شركة (تستأصلون) ودى (بتشترى وبتصدر) وعندك شركة (تستزرعون) ودى (بتبيع للناس المرتاحين) وبتعمل ليهم (زراعة) للإسبيرات أقصد الأعضاء بتاعتم البتبوظ

    - طيب والبنك؟

    - نا س (البنك ) ديل بشترو منك (دفع مقدم)

    - كيف يعنى؟؟ جمرة

    - جمرة شنو؟ ديل بتفقو معاك على مبلغ معين وبيقومو يدوك منو 30% والباقى بيدوهو للورثه؟

    - ورثة منو؟

    - ما ورثتك إنت لمن تموت!!

    - لا.. لا.. كان كده أحسن ليا ناس (تستأصلون) كاش!!



    [/size]


    _________________
    Abu muayad

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 19 أكتوبر - 7:05